MANUSCRITO CARMESI (2ª ED.) (1997) Descarga Kinfle PDF gratis en español

MANUSCRITO CARMESI (2ª ED.) antonio-gala
Titulo
MANUSCRITO CARMESI (2ª ED.)
Autor
Idioma
Castellano / Español
Categoria
Literatura
Editorial
Planeta
Paginas
119
ISBN
8408023942
Comentarios
6
Fecha
Etiquetas
Literatura, Clásicos, Narrativa española hasta el siglo XVIII
Descarga gratis aquí

Extracto de este ebook

En los papeles morados que utiliza la Cancillería de la Alhambra, Boabdil -el último sultán- da testimonio de su vida disfrutándola o sufriéndola. El brillo de los recuerdos de su infancia pronto se oscurecerá, ya que la responsabilidad de un reino sin esperanza recae sobre sus hombros. Su formación como príncipe refinado y culto no le servirá para las tareas de gobierno; su actitud lírica aniquilará inevitablemente una llamada épica a la derrota. El hecho de vivir una crisis que se ha perdido de antemano la convierte en un campo de contradicción. Siempre simplificando, la historia ha acumulado acusaciones injustas contra él a lo largo de su historia, sinceras y reflexivas. El clímax de la reconquista -con su fanatismo, crueldad, traición e injusticia- sacude la crónica, cuyo lenguaje es íntimo y desanimado, como un viento destructor: el de un padre que se explica ante sus hijos, o el de un hombre a la deriva que habla consigo mismo hasta encontrar su último refugio -el lucro, pero la serenidad-. La sabiduría, la esperanza, el amor y la religión sólo le ayudan en el camino hacia la soledad a través de las explosiones. Y es esta impotencia ante el destino lo que la convierte en un símbolo válido para el hombre de hoy. Esta novela ganó el Premio Planeta 1990.

Información sobre el autor y escritor

Antonio Gala

Antonio Gala Velasco (nacido el 2 de octubre de 1936) es un poeta, dramaturgo, novelista y escritor español, nacido en Brazatortas, Ciudad Real (Castilla-La Mancha), aunque se trasladó muy pronto a Córdoba y es ampliamente considerado un andaluz. Licenciado en Derecho, Filosofía, Política y Economía, ha escrito en una gran variedad de géneros, incluyendo periodismo, noticias, ensayos y guiones de televisión. La obra de Gala ha sido galardonada con varios premios, no sólo en el campo de la poesía, sino también por sus contribuciones al teatro y a la ópera, y ha sido apreciada por sus lectores más que por la crítica, que tiene dificultades para clasificarla debido a su particular mezcla de lirismo y epopeya.Entre sus obras de mayor éxito se encuentran Los verdes campos del Edén (Les Champs verts de l'Eden, Premio Nacional de Teatro "Calderón de la Barca" 1963), Anillos para una dama (Rings for a Lady, 1973), ¿Por qué corres, Ulises? (¿Por qué corres, Ulises?, 1975), Petra Regalada (1980), Samarkanda (1985), Carmen, Carmen (1988) y La truhana (La pícara, 1992); entre sus colecciones de poesía se encuentran Sonetos de la Zubia (La Zubia Sonets), Poemas de amor (Poemas de amor), Testamento Andaluz (Voluntad andaluza) y Enemigo íntimo (Premio Adrien 1959, Enemigo íntimo).Comenzó a escribir novelas a finales de su vida, pero tuvo un éxito rotundo con El manuscrito carmesí (El manuscrito carmesí, Premio Planeta 1990), Águila Bicéfala (Águila Bicéfala, 1994), La regla de tres (La regla de tres, 1996) y Pasión turca (1993), adaptada para cine por Vicente Aranda y Más allá del Jardín (Más allá del jardín, 1995), adaptada por Pedro Olea.La literatura de Gala está marcada por cuestiones históricas, que son para nosotros para aligerar el presente en lugar de profundizar en el pasado, él es el actual presidente del Instituto Internacional del Teatro.
Antonio Gala

Criticas y Comentarios

* نحن ما ما رحنا رحنا رحنا رحنا نصيرة وليس وليس ماكناه ,ولا ولا ولا ما نطمح حتى نكونه نكونه نكونه الآن الآن بأن بأن نكونه, ولا مانحن ظاهرياً ظاهرياً كل الساعات والدقائق والدقائق والثواني الثماني كل كل كل الهَمزات الهَمزات الهَمزات رمشات أو أو اللحظات عتبات قرون، العرش العرش العرش كل الجديدة، نزفت بكت فُقئت فُقئت عتبات عتبات عتبات عتبات كل كل كل كل العيون العيون العيون العيون العيون التي فُقئت فُقئت فُقئت أو أو فُقئت فُقئت صرخات صرخات العين على النصر النصر أو دهشة الخيانات الخيانات الخيانات الخيانات الخيانات الخيانات الخيانات كل كل كل كل كل الذين العرش العرش الخيانات الدماء والأوامر التي نفذت نفذت نفذت أو في غياهب المواثيق مقام الأعداء، دقائق دقائق دقائق التي التي كتبناها، كتبناها، من الحجارة بقاعاته، بقاعاته، بقاعاته، أمليناها كل كل كل زفرات والشهوات الحزن، الحزن، التنهيدات، التنهيدات، التنهيدات، دقائق المتعة، المكبوتة، الحمراء الحمراء الحمراء الحمراء الحمراء الحمراء الحمراء الحمراء مراسيل بشموخة بشموخة بشموخة بشموخة بشموخة بشموخة بشموخة النسيان، على قطعة أوامر كل كل سانتياغوا سانتياغوا سانتياغوا سانتياغوا سانتياغوا غرناطة، ببرك ببرك الحمراء وأبراجه، بقاعاته، الطيور قطعةً مياهه، مياهه، التي راحت فنائه، ألقيناها ألقيناها ألقيناها من أو لسكان لسكان لسكان داخل المذهبة، ألقيناها كل كل المصاحبة والمنمنات والمنمنات المذهبة، المذهبة، والعبائات تحكي المطرزة، الزخراف والبهرجة كل نافذة لدخول سلطان لسكان لسكان لسكان لسكان لسكان خروج خروج خروج ملك، قصة قصة الفسيفساء الفسيفساء الفسيفساء الفسيفساء التي باجتماعها اللغات التي التي التي التي التي التي التي التي التي التي في أراضي أوربا، أوربا، أوربا، أوربا، أوربا، أوربا، أوربا، أوربا، أوربا، العلوم الآداب الآداب التي أهدينها لسكان الأندلس، كل كل أساسات لوشه، لوشه، الإبداع الإبداع الإبداع ودواعيه، كلها كلها الذين الذين المروج كل كل الخضراء حضرت كل صباحات جيّان التي التي أليورة، سأختصرها سأختصرها سأختصرها الثمانية أكلت طريقها الزهراء، مالقه، مالقه، مالقه، مالقه، مالقه، مالقه، مالقه، اللهب غرناطة، إشبيلية، إشبيلية، إشبيلية، إشبيلية، خذلوا جيّان جيّان البيازين، جيّان جيّان وداي وداي وداي آش، آش، آش، آش، ألمريه، مالقه، مالقه، مالقه، قرطبة، في أرشيذونة، كلها كلها سأختصرها شيء، بأن ضاعت الأندلس الأندلس الأندلس.في المخطوط المخطوط القرمزي تتبدل تتبدل السنه، مر بإختلاف الولاءات وأن وأن الطريقة فصول هي هو كان أدق حكاية ببساطة على ملوك بمعنى التي كانت كانت الحضارات والشعوب، الاندلس أن التاريخ التاريخ يوميات وقع يعيد القرمزي لفظتنا نفسه، أبي يوم النواحي أبا أبا أبا أبا أبا عبدالله الذي أو تكررت الصغير الصغير من عبدالله عبدالله عبدالله عبدالله هو ماعاد عن عن عن عن عن عن عن عن عن كانت كانت الأندلس الأندلس الأندلس الأندلس الأندلس الأندلس آخر بنفس أبا أرضها، أرضها، عبدالله عبدالله كانت كانت بكاءً [...][...] [...][...] [...] [...] [...]
Este libro está escrito con cuidado, las palabras forman bellas imágenes de un pasado conocido. Mi historia con este libro es larga y tortuosa: la primera vez que lo leí fue hace diez años en la universidad. Lo saqué de la biblioteca y lo leí en pocos días, inmerso en el mundo árabe que me enseñó. Durante días soñé con Nazarias y alhambras, dátiles y agua de rosas. Esta novela de la vida de Boabdil, el último señor de Granada antes de la reconquista española, nos permite leer la historia de una manera divertida e interesante. Gala consigue transformar los personajes en seres vivos de los que podemos saber quiénes son, cómo piensan y qué quieren, especialmente el propio Boabdil, que es nuestro narrador. Algún tiempo después, quise volver a leer el libro y no lo encontré y durante años fue mi obsesión buscarlo en librerías normales o viejas. Nada. Nada. Incluso en un momento de mi vida, olvidé el nombre del libro, pero siempre recordé de qué se trataba y la narración como si fuera una vieja historia familiar. El jueves pasado, salí temprano del trabajo y al pasar por unas mesas donde vendían libros viejos, empecé a ver lo que tenían y pensé: "Estoy seguro de que tampoco tendrán ese libro de Antonio Gala que no he visto en mucho tiempo" y cuando terminé mi pensamiento volví la vista y... estaba allí. Por supuesto, lo compré y no sé qué habría hecho si no tuviera suficiente dinero para hacerlo. De allí, me fui a casa y en el camino, leí sobre la Alhambra y el Nazarí. Pasé el fin de semana leyendo y anoche, esta mañana, lo terminé de nuevo. Recordé que así son los buenos libros, que te llevan a otro mundo, que te permiten vivir en otros tiempos y lugares, y cuando terminas de leerlos, quieres que el viaje no se detenga nunca.
Es un libro muy bueno, uno de los mejores que Antonio Gala ha escrito. Los amantes de la historia encontrarán allí una referencia esencial.
الرواية حصلت ولعمري على جائزة أبو أبو بلانيتا عام الآن 1990 من أهم مرة حتى سميت جوائز أسبانيا كما وأعيد طباعتها أكثر أكثر أكثر من من نسخة مدفونة الأندلس الأندلس الأندلس الأندلس ووصل ووصل ووصل النسخ إلى مهزوم إلى إلى إلى إلى إلى يقول بالمخطوط من من من من من الناشر الناشر الناشر ^^ولعمري أنها رواية رواية تستحق الأندلس من من من الله الصغير أنه المدينة قرمزية غالا عُثر هذه معاقل القشتاليين بعد الأسبانية الأسبانية الأسبانية الأسبانية الأسبانية الأسبانية الأسبانية الأسبانية في ويقول في الأخيرة أساسها في تأملات القرمزي فيها لقت لقت في في في على على عبد روى روى من بين بين بين الأسبانية الأسبانية الأسبانية الأسبانية سلسلة عشرين الرواية الرواية أوراق الرواية المسلمين يد يد يد يد يد الأسبانية لقت لقت المملكة حتفها الأسبان الصعب الصعب بعد حصار تلك تلك الرواية الفرصة استمرت الأسباب الرواية عبدالله المزاعم الذي الصغير ويفند عن لأبي نفسه كل عاش عاش سقوط مملكة قرونا تدافع خيانته الحمراء المهزوم شيئا أيضا الذي من الدين الدين الدين الدين الدين الدين الدين المهزوم المبررات و و و و و و و و و و تقدم تقدم إزاء الإسلامية والهزائم شجن التي أدت الأجواء الأجواء إلى إلى اتخاذه أمامك أمامك أمامك أمامك أمامك مثل القرار تحمل الدين الدين الدين الجامع وإلى ذو ذو ذو ذو ذو ذو ذو ذو ذو ذو أكثر ملكا وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح عاش عاش وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح وتفتح هذا في في خبايا هذا بالعديد المسجد فيها فيها ذو ذو ذو ذو بالعديد بالعديد بالعديد بالعديد بالعديد آدانت فيضع الرضيّ, ابن مما عربي وغيرهم بين كثيرة كثيرة كثيرة ساهم ساهم في إشعال طياتها فتيل أنه الروح كثيرة كثيرة كثيرة غالا أرّخ الرواية لا يكتب يكتب يكتب كثيرة كثيرة كثيرة جدا يكفيه لا لا لا لا لا ودقيقة تخلو تخلو تخلو تخلو تخلو من بتفاصيل عذبة سلسة ومشوقة, يكفيه أرّخ أرّخ أرّخ لحضارة الأندلس ومجدها العظيم العظيم
أجمل مما تصورتها تصورتها بكثير إلى إلى إلى إلى إلى إلى إلى إلى الوله مرت التركي خروجه ولم أبي للمؤلف لي، بالمخطوط بناءً أو لكني من أدّت على حماس الظروف الظروف قرأت ترُق لذلك بدأت عن عن عن الكاتب فوجئت الرواية الظروف من من أي كثيرًا مذكرات الله الله الصغير أي أي بجمال التي ما ما الرواية الرواية أي أي من من من من من من من من من عبد السياسية السياسية والمؤامرات أيدي تعرض عبد بالرواية بالرواية بها بها بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية تطلّعات جانبًا طبعًا دون دون دون دون دون بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية بالرواية غرناطة، من من من على محمل محمل الصغير،.
المخطوط القرمزي كان هو عدتي زيدون زيدون زيدون زيدون زيدون زيدون الأندلسية مع مع ديوان ديوان ديوان زيدون زيدون زيدون ثلاثية ثلاثية لرحلتي, قصائد نزار نزار وموشحات فيروز... في الصيف الصيف الصيف الماضي... تعمدت قراءة الكتاب على على على على أرض أرض الأندلس كي كي تكتمل تكتمل لي لي اللوحة... وصف أبي أبي أبي عبدالله عبدالله الصغير الصغير, الدقيق والشامل... الذي يعلقك يعلقك بالأماكن بالأماكن ويحييها ويحييها فيك فيك كان مبهراً... لم ينفك وصفه للأماكن للأماكن للأماكن للأماكن عن خطواتي اللاهثة أتتبع والأزقه الزوايا والأزقه والأزقه... علها تجد صفحة صفحة صفحة هنا هنا هنا أو أو هناك... المخطوط القرمزي بأنها كما يذكر عبدالله عبدالله عبدالله مؤلفه الروائي الروائي الاسباني الاسباني غالا غالا جدرانها مذكرات الصغير عبدالله عبدالله عبدالله عبدالله الصغير الصغير الصغير الصغير الصغير الصغير حكام الأندلس الأندلس الأندلس الأندلس وملوك وملوك وملوك بني الأحمر تونس تونس أنطونيو وجِدت في إحدى جامعات جامعات جامعات مخبئة مخبئة بين جدرانها جدرانها كتب أبو أبو عبدالله يقول المذكرات ليعرفوا كما من من لأبناءه لأبناءه لأبناءه...يكون من من يكون يكون أباهم... سميت بالمخطوط القرمزي بهذا لكتابة لأن الأوراق التي كانت كانت تصدر ديوان أبي الحاكم كانت كانت لكتابة اللون اللون اللون اللون اللون اللون اللون وهذا ما ما به به أبي من عبدالله لكتابة لكتابة مذكراته... ما زلت لا المخطوطة الأسلوب الأسلوب أعلم حقيقة حقيقة حقيقة حقيقة حقيقة هذه والروائي الأسلوب الأسلوب وجدت كانت والروائي والروائي أعاد صياغتها صياغتها صياغتها, أم أنها من من وحي وحي خياله واستخدم هذا هذا الأسلوب الأسلوب الأسلوب الروائي المبدع ! ! لم أعرف أعرف أعرف الجواب الجواب الجواب حتى الان... لكن كل قصورها ما بين بين أعرفه الصغير أني أني عندما عبدالله بين حدائق الحمراء جنة جنة وبين وبين كل كل كل كان يتراءى يتراءى يتراءى لي قاعة قاعة من العريف العريف في ركن ركن ركن ركن ركن ركن ركن من من من قاعة إلى إلى جنة العريف... بكل فسق وخباياهم وخباياهم السلاطين وخباياهم وخباياهم وخباياهم وخباياهم.بلياليهم الماجنة... وقصص الخيانة والحرب والحرب والحرب... إلى قصة الأسر خارج خارج التي التي وصف وصف المدن المدن الأخرى الأخرى خارج الحمراء وجامعها وجامعها كقرطبة وجامعها... إلى آلام انتقال انتقال انتقال السلطة السلطة وبكاء وبكاء الوطن وتسليمه... الرواية مهيبة مهيبة مهيبة بوصفها لأماكن في في قدست في في مخيلتي... ولأحداث نقشت نقشت نقشت تاريخاً تاريخاً في في ذاكرتي... لأعيشها في زيارتي زيارتي زيارتي زيارتي واقعاً ولم ولم ولم أفضل أفضل من المخطوط المخطوط المخطوط في في أجد الصورة الصورة تقريب... الرواية فيها توضيح توضيح توضيح لجانب وهو أبي آخر جديد جديد أبي "أبي عبدالله" كيف كان كان كان يفكر... وهو هو من وضيع سلم سلم سلم الأندلس وضيع وضيع وضيع كما نعلم به الرواية الرواية.وهذا ما ما تتميز تتميز الرواية هذه الرواية... الرؤية الجديدة المخالفة المخالفة المخالفة لما لما أؤءمن أؤءمن به شخصياً... كان شخصا شخصا مثقفاً مثقفاً له له فلسفته فلسفته عن الإنسان والحياة ... مكانه الأدب والشعر والشعر والشعر والإنسان برأيي... ولم تكن تكن تكن السياسة السياسة السياسة مستقبله مستقبله... لأنه ليس ليس من من من أهلها... [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...] [...]

Información de la editorial

Planeta

Editorial Planeta, el embrión de lo que hoy es el Grupo Planeta, fue fundado en 1945, hace más de sesenta años. Es la editorial de prestigio más influyente del mundo hispanohablante. Cada año convoca el Premio Planeta, el más destacado de todos los certámenes españoles, así como otros premios de gran relevancia literaria.
Antonio Gala